تأسس معهد الدراسات الإسماعيلية في عام 1977 بهدف تشجيع البحث العلمي والتعلم عن الثقافات والمجتمعات المسلمة، تاريخياً وكذلك في السياق المعاصر، بالإضافة إلى فهم أفصل لعلاقتها مع المجتمعات والأديان الأخرى.

تشجع برامج المعهد وجهات النظر التي لا تقتصر فقط على التراث الفكري والديني للإسلام، ولكنها تعمل أيضاً لإستكشاف العلاقة بين الأفكار الدينية ضمن أبعاد أوسع من المجتمع والثقافة. وبالتالي فإن هذه البرامج تشجع على اتباع نهج متعدد التخصصات لمواد التاريخ والفكر الإسلامي. وضمن نطاق التقاليد الإسلامية، تسعى برامج المعهد لتعزيز البحوث في المجالات التي لم تعط اهتماماً كافياً في الأبحاث الأكاديمية حتى الآن. وتشتمل هذه على التعبيرات الفكرية والأدبية للمذهب الشيعي بشكل عام، والإسماعيلية بشكل خاص.

وفي سياق المجتمعات المسلمة، فإن لبرامج المعهد إطلاع على المجال الكامل والمتنوع للثقافات التي يمارس فيها الإسلام اليوم. ويولى إهتمام خاص أيضاً لقضايا الحداثة التي تظهر كلما سعى المسلمون إلى ربط تراثهم بالظروف المعاصرة. يتعاون المعهد مع عدد من المؤسسات التعليمية. فعلى سبيل المثال، تعاونت برامج التعليم العالي في المعهد في مختلف المراحل مع جامعة ماكغيل، وجامعة معهد لندن للتعليم، وكلية الدراسات الشرقية والأفريقية (SOAS)، والجامعة الأردنية وأعضاء هيئة التدريس في عدد من الجامعات في المملكة المتحدة وأماكن أخرى.

يتضمن مقال الدكتور بول ووكر عن معهد الدراسات الإسماعيلية، والذي نشر في الأصل في الموسوعة الإيرانية، المزيد من التفاصيل عن برامج وأنشطة المعهد .