الدراسات الإسماعيلية

قد تمت دراسة الإسماعيليين في معظم مراحل تاريخهم بشكل كلي تقريباً على أساس الأدلة المقدمة من قبل أعدائهم، إلا أن العقود القليلة الماضية كانت قد شهدت تغييرات كبيرة. فقد تابع جيل جديد من الباحثين البناء على أعمال الباحثين الرواد وبعض الإكتشافات الرائدة، مقدمين آفاق جديدة يمكن من خلالها دراسة تاريخ الإسماعيلية.

 

لقد تمت دراسة الإسماعيليين في معظم مراحل تاريخهم بشكل كلي تقريباً على أساس الأدلة المقدمة من قبل أعدائهم، إلا أن العقود القليلة الماضية كانت قد شهدت تغييرات كبيرة. فقد تابع جيل جديد من الباحثين البناء على أعمال الباحثين الرواد وبعض الإكتشافات الرائدة، مقدمين آفاق جديدة يمكن من خلالها دراسة تاريخ الإسماعيلية.

سوف تستمرالأبحاث الحديثة في الدراسات الإسماعيلية بوتيرة أكبر حيث أن الإسماعيليين أنفسهم أصبحوا مهتمين الآن وعلى نطاق واسع بدراسة تراثهم الأدبي وتاريخهم- ويشهد على هذه الظاهرة تزايد عدد رسائل الدكتوراه المتعلقة بالإسماعيليين والمكتوبة في العقود الأخيرة من قبل الإسماعيليين. وقد لعب معهد الدراسات الإسماعيلية دوراً رئيسياً في هذا السياق. يشكل المعهد نقطة مرجعية مركزية في الدراسات الإسماعيلية، في حين يقدم مساهمات خاصة من خلال برامج البحوث والمنشورات المتنوعة. شارك العديد من العلماء من جميع أنحاء العالم في هذه البرامج الأكاديمية، واستفاد الكثيرون من إمكانية الوصول إلى المخطوطات الإسماعيلية الموجودة في مكتبة المعهد.

نتج عن أبحاث المعهد في التاريخ الإسماعيلي وتقاليده الفكرية وتحليل المخطوطات الرئيسية، عدد من الكتب والمقالات العلمية التي نشرت حول موضوع الدراسات الإسماعيلية. وكذلك تم تطويرسلسلتين من المنشورات، وهي سلسلة التراث الإسماعيلي و سلسلة النصوص والترجمات الإسماعيلية.