التنوّع في عمارة المساجد

إن المسجد ، البناء الخاص المميـّز للإسلام، والذي لا يتطلب نظرياً أي شيء أكثر من تحديد اتجاه الصلاة، قد طور عدداً من الأشكال المعمارية المميزة. فقد أثرت تقاليد البناء المحلية واختلاف الأوساط الاجتماعية والثقافية على تنوع التصاميم المعمارية لبناء المساجد واختلاف الطرق التي بنيت عليها.

University Mosque Tengku Tengah Zaharah Mosque Sherefuddin’s White Mosque, Bosnia and Herzegovina
مسجد الجامعة
ديبوك، جاوا بارات، إندونيسيا
مسجد تنغكو تنغا زاهارا
كوالا تارينغانو، ماليزيا
مسجد شرف الدين الأبيض
فيزكو، البوسنة والهرسك
 
Mud Mosque, Australia Great Mosque of Cordoba, Spain
مسجد القبة
المدينة، السعودية
مسجد الطوب
ماري، أستراليا
مسجد قرطبة الكبير
قرطبة، إسبانيا
 
Al-Abbas Mosque, Yemen The Central Mosque, Benin Dar al-Islam Mosque, United States
مسجد العباس
أصناف، اليمن
المسجد المركزي
بورتو نوفو، بينين
مسجد دار الإسلام
نيومكسيكو، الولايات المتحدة
 
Grand National Assembly Mosque, Turkey Mosque of the Shah, Iran Huajuexiang Mosque, China
مسجد الجمعية الوطنية الكبير
أنقرة، تركيا
مسجد الشاه
أصفهان، إيران
جامع هواشيانغ
شيان، الصين
 
Mosque of Hasan, Morocco Mosque of al-Hakim, Egypt Djingareyber Mosque, Mali
مسجد الحسن
الرباط، المغرب
مسجد الحاكم
القاهرة، مصر
مسجد جينغريبر
تمبكتو، مالي
 
ندين بكل الامتنان لArchNet (مدرسة العمارة والتخطيط في MIT)، التي كان لها الفضل في حصولنا على الصور.

لقد طور المسجد عدداً من الأشكال المعمارية، تتضمن "ما بني على الأعمدة"، وشكل "ذي الإيوانات الأربع"، و"ذي القبة الوسطى"، و"السرادق" و"ذي القبب الثلاث". وقد تطورت هذه الأشكال على مر القرون وما زالت تستخدم ويعاد استخدامها حتى يومنا هذا. وفي العالم المعاصر، فإن ممارسة العودة إلى أشكال المساجد الشائعة وسهولة استخدام المألوف خلال العقود الأخيرة يمكن أن يتفهمها المسلمون في كل مكان لتقديم أنفسهم كمسلمين. إن ما ظهر مجدداً هو الشكل المعروف بنموذج عموم الإسلام، أي استخدام القبب والمآذن، وهي مفردات معمارية ثابتة تخص عمارة المساجد وليس لها أية نقطة مرجعية محلية دقيقة، لكنها تقرأ بشكل متزايد في كل مكان من قبل المسلمين وغير المسلمين على حد سواء على أنها أماكن عبادة "للمسلمين". وهذه هي الحال بشكل خاص في الأوساط التي يكون فيها المسلمون أقليات، كأوروبة وأمريكا الشمالية.

إن المعيارية المتزايدة للمفردات المعمارية المستخدمة في بناء المساجد تشكل تحديات للحفاظ على التقاليد العريقة التي اتبعها المسلمون في إشادة أماكن عبادة متنوعة معمارياً.