خبر صحفي

معهد الدراسات الإسماعيلية يعلن عن نتائج منحة الدكتوراه لعام ٢٠١٢

03/10/2012

يسر معهد الدراسات الإسماعيلية أن يعلن عن تقديم منحة الدكتوراه لعام ٢٠١٢ لذو الفقار خيماني من باكستان.


Zulfiqar Khimani; IIS 2012 يتابع ذو الفقار حالياً دراسة الدكتوراه في قسم علم الإجتماع في جامعة كامبردج. وقد قرر، بعد إتباع منهج متعدد التخصصات، دراسة ظاهرة "عبر القوميات" (الشبكات والإنتماءات التي تربط المجتمعات عبر الحدود) في سياق المجتمعات المسلمة، مع إيلاء إهتمام خاص للإسماعيلية النزارية والمجتمعات ذات الصلة. تشتمل الإهتمامات الأكاديمية الأوسع لذو الفقار على النظرية الإجتماعية النقدية، والمجتمعات المسلمة المعاصرة، ودراسات الإعلام والفلسفة.


قال ذو الفقار خيماني لدى تسلمه المنحة:



"إنه لشرف عظيم لي وأنا ممتن لتلقي منحة الدكتوراه من معهد الدراسات الإسماعيلية. إن مساهمة المعهد من شأنها أن تحدث تطوراً إيجابياً في الدراسة الأكاديمية للمجتمعات المسلمة وسوف تساهم في تقدمي بالتأكيد في دراستي للإسلام والمجتمعات المسلمة. لقد أدرك المعهد الأهمية البالغة للبحث متعدد التخصصات في القضايا التي تواجه المجتمعات المسلمة المعاصرة، وهو يقدم الدعم للباحثين الطامحين في متابعة دراسات الدكتوراه في الدراسات الإسلامية من وجهات نظر متعددة التخصصات. وإنني لممتن لمعهد الدراسات الإسماعيلية لمساعدتي في متابعة حلمي الكبير."


يعود ذو الفقار خيماني في الأصل إلى كراتشي، وكان قد حصل على الماجستير من جامعة كامبردج في المجتمع الحديث والتحولات العالمية مع التركيز على النظرية الإجتماعية النقدية والدراسات الإعلامية. وكان قد درس في برنامج الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية (GPISH) في معهد الدراسات الإسماعيلية من عام ٢٠٠٦ وحتى ٢٠٠٩. وكان قد حصل قبل ذلك على شهادة البكالوريوس في هندسة الحاسب الآلي وعلى شهادة الدراسات العليا في العلوم الإجتماعية من معهد شهيد ذو الفقار علي بوتو للعلوم والتكنولوجيا. وكذلك حصل على منحة مؤسسة الآغا خان الدولية (٢٠١١- ٢٠١٢).


قبل البدء بدراسة الدكتوراه في جامعة كامبردج، عمل ذو الفقار مع شبكة الآغا خان للتنمية كمنسق للدراسات في برنامج تقييم نوعية الحياة. وقد عمل ذو الفقار أيضاً كمستشار للبحث في مؤسسة السند للتعليم، وهي واحدة من المنظمات التعليمية الرائدة في السند، في باكستان.


كان الدكتور عمر علي دي أونثاغا، المنسق الأكاديمي لوحدة الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية، عضواً في اللجنة التي أقرت المنحة الدراسية. قال تعليقاً على إختيار طلب ذو الفقار:



"كنا معجبين جداً بطلب ذو الفقار لمشروع الدكتوراه. كان هنالك ثلاثة أسباب لنجاحه. أولها كان تحليله للإنتماءات الدينية بشكل مقابل لمفاهيم مثل عبر القوميات والمهاجرين. ولذلك، فإنه يساهم في تطوير الأدوات المفاهيمية اللازمة لإجراء تحليل دقيق للمجتمعات المعرّفة وفقاً لمصطلحات دينية وليس عرقية. ثانياً، فإنه يساهم في تكوين منظورات متعددة التخصصات في دراسة الإسلام وذلك من خلال دمجه للمناهج النظرية للنظرية الإجتماعية مع مجال الدراسات الإسلامية. وثالثاً، فإن هذه البحث يرفد الدراسات الإسماعيلية من خلال دراسة المشهد المعاصر للإسماعيليين النزاريين."


بدأ معهد الدراسات الإسماعيلية منذ عام ١٩٩٧ بتقديم منح دراسية لدرجة الدكتوراه للمرشحين المناسبين والذين تسهم أعمالهم في الأهداف الأكاديمية لمعهد الدراسات الإسماعيلية. لمزيد من المعلومات عن منح الدكتوراه المقدمة من معهد الدراسات الإسماعيلية، أو عن الفائزين السابقين، أو عن عملية التقديم للسنة المقبلة، يرجى زيارة صفحة برنامج منح الدكتوراه على موقع المعهد الإلكتروني. سوف يفتح باب التقدم لطلبات منح الدكتوراه لدورة عام ٢٠١٣ في شهر كانون الثاني عام ٢٠١٣.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: