خبر صحفي

باحث مشارك في معهد الدراسات الإسماعيلية يقدم ورقة بحثية في الإجتماع السنوي للجمعية الأمريكية الشرقية

06/07/2013

Dr Stephen Burge, Research Associate, Qur'anic Studies Unit; IIS 2012.حضر الدكتور ستيفن بيرغ، وهو باحث مشارك في وحدة الدراسات القرآنية في المعهد، الإجتماع السنوي للجمعية الأمريكية الشرقية، الذي عقد في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية. كانت ورقته بعنوان ’الجهاد في العهد المملوكي الأخير: مقارنة بين مجموعتي الأربعين للبقاعي (توفي عام ١٤٨٠ م) والسيوطي (توفي عام ١٥٠٥ م)‘.


قدمت الورقة البحثية تحليلاً لمجموعتي الأربعين حديث، وهي: (١) ’ذيل الإستشهاد بآيات الجهاد‘ للبقاعي، وهي مجموعة من ’الحديث‘ تتبع سلسلة من الإقتباسات القرآنية عن ’الجهاد‘، و (٢) ’أبواب السعادة في أسباب الشهادة‘ للسيوطي.


ركز كتاب السيوطي على ’الجهاد‘ ’الأصغر‘ والإستشهاد. ونحن نعلم من تفاصيل حياته أنه كان هو نفسه ’مجاهداً‘، وشارك في حملات ’الجهاد‘، وربما تلك التي كانت ضد قبرص ورودس بين ١٤٤٠- ١٤٤٤ م. وبمعرفة هذا، فمن الممكن أن نفهم مجموعة ’الحديث‘ بمزيد من الوضوح، وأن نرى الأهمية الشخصية العميقة التي كان يشكلها هذا الموضوع بالنسبة للبقاعي. وبالتالي يمكن أن تقرأ هذه المجموعة كموعظة ’للجهاد‘؛ أو، إذا كانت قد جمعت بعد الهجمات على قبرص ورودس، فإنه يمكن قراءتها على أنها متأثرة إلى حد كبير بالتجارب الشخصية لجامعها.


إن تركيز السيوطي مختلف تماماً، وتعريفه للإستشهاد يشمل مجموعة واسعة من الأعمال الحكيمة. ضمّن السيوطي مع ذلك عدداً كبيراً من ’الأحاديث‘ عن الطاعون في بداية العمل. تماشى هذا التركيز على الطاعون مع الواقع الإجتماعي للقاهرة المملوكية المتأخرة، حيث كان تفشي المرض شائعاً، وله عواقب مدمرة. إذا ألقينا نظرة على العلاقة بين العلماء والجماهير في القرن الخامس عشر، نرى أنها كانت تفاعلية جداً- ربما أكثر مما هو عليه الآن. ثم أصبح على العلماء واجب الإستجابة لإحتياجات الجماهير- و’أحاديث‘ عن الطاعون (والإيجابية في ذلك) يمكن أن تكون جزءاً هاماً من التفاعل الفكري لبدايات من هذا القبيل.


ناقشت ورقته البحثية بأنه من خلال تحليل دقيق للمواد المدرجة والمستبعدة من مجموعة ’الحديث‘، فإنه من الممكن الحصول على فهم أعمق للفروق الدقيقة المعينة داخل النص والتي لم يقدم جامع العمل فيها للقارئ آرائه علناً.


ناقش الدكتور بيرغ في ورقته البحثية بأن هاتين المجموعتين كانتا متأثرتين إلى حد كبير بالأوساط التاريخية التي كانت قد كُتبت ضمنها وأنه يمكننا استخدام هذه المجموعات من ’الأحاديث الأربعين‘ للحصول على فهم للتاريخ الإجتماعي لتلك الفترة، وما كان يعتقده مجتمع العلماء أن يكون هاماً، وكيف كانت ردة فعلهم على أحداث معينة.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: