خبر صحفي

باحثة مشاركة في معهد الدراسات الإسماعيلية تقدم عرضاً في المؤتمر الدولي في ألمانيا

05/01/2014

Dr Asma Helali, Research Associate, Qur'anic Studies Unit; IIS 2012حضرت كل من الدكتورة نهى الشعار والدكتورة أسماء هلالي من وحدة الدراسات القرآنية في معهد الدراسات الإسماعيلية، مؤتمراً بعنوان المعرفة والتعليم في الإسلام التقليدي: الأسس التاريخية والتأثير المعاصر في جامعة غوتنجن، ألمانيا. وقد عقد هذا المؤتمر من قبل معهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة غوتنجن وذلك بالتعاون مع برنامج الدراسات الإسلامية باللغات الأجنبية في جامعة الأزهر.


ورقة الدكتورة الشعار بعنوان ’المجموعات المعرفية في الفترة البويهية: المناهج الدراسية، والممارسات، وتشكيل الهوية الإجتماعية‘،وقد ناقشت فيها طبيعة المجموعات الإجتماعية الفكرية في الفترة البويهية، والتي أظهرت، وبدرجات متفاوتة من الفعالية، قدرة المؤسسة الإجتماعية. أبرز العرض الذي قدمته المجموعات شبه المستقلة التي كانت موجودة في ذلك الوقت، مع التركيز على المجموعات القائمة على المعرفة. وقد بحثت في الممارسات الشائعة بين العلماء في تعريف أنفسهم من خلال مشاركتهم الواعية وإهتماماتهم المشتركة في دراسة تخصص معين من المعرفة. ألقت الورقة الضوء أيضاً على التقسيم المفروض على العمل الأكاديمي بين العلماء، والذي أدى إلى نقلة محددة في طبيعة المعرفة، وفي العلاقة العدائية بين مؤسسات تعليم معينة.


Dr Nuha Al-Sha'ar, Research Associate, Qur'anic Studies Unit; IIS 2012وأوضحت الدكتورة الشعار في ورقتها البحثية، كيف حددت المجموعات الفكرية شروطها في التعامل مع الآخرين، ونأت بنفسها بعيداً عن بعضها البعض. شكلت هذه المجموعات هويات مستقلة من خلال أساليب تميزت بتوحيدها للممارسات والأنماط المحددة للسلوك عن طريق تضييق الإنتماءات المذهبية والفكرية، وتطوير الأدلة والمناهج الدراسية الخاصة بها. بحثت الورقة في هذه الممارسات، وجمع وتطوير المناهج المستخدمة في المدارس المختلفة. كما استندت إلى المناقشات الساخنة بين المجموعات المتنافسة كوسيلة لتأكيد هوياتها الفكرية المستقلة الخاصة بهم وإدعائها بالحيازة الحصرية على المعرفة التي سوف تنقذ المجتمع ككل.


قدمت الدكتورة هلالي ورقة بحثية بعنوان ’مشروع ’’طلب العلم‘‘: إعادة التفكير في مفهوم "النوع" في الأدب الديني الإسلامي‘. أوضحت الدكتورة هلالي هدفها في دراسة بعض جوانب الإلتباس الذي يعتري الأنواع في الأدب الديني الإسلامي، وتطور مفهوم النوع ووظائفه. عرضت مشروع ’طلب العلم‘ مع التركيز على مثالين رئيسيين: (١) أقدم مخطوط من القرآن الكريم، ٢٧. ١. في ’دار المخطوطات‘ في اليمن، وهو ما يسمى "مخطوط صنعاء"؛ و (٢) وثائق ’مسيحية‘ مختارة مؤرخة بين القرنين التاسع والثاني عشر ميلادي.


حضر المؤتمر عدد كبير من الوفود الدولية والباحثين والطلاب.


صفحات ذات صلة على موقع معهد الدراسات الإسماعيلية: