خبر صحفي

باحثون في معهد الدراسات الإسماعيلية يقدمون ورقات بحثية في المؤتمر الأوروبي الثامن عن الدراسات الإيرانية

01/10/2015

قدم جانيس ايسوتس، الباحث في معهد الدراسات الإسماعيلية، ورقة بحثية عن "هنري كوربن والأسطورة الشيعية حول الجزيرة الخضراء" في المؤتمر الأوروبي الثامن عن الدراسات الإيرانية، الذي عقد في متحف الأرميتاج، في سانت بطرسبرغ (روسيا)، من 15- 19 أيلول. وتناولت ورقة الدكتور إيسوتس الفترة الأخيرة من عمل هنري كوربن (حوالي 1970-1978) ومحاولاته لبناء جسورجديدة (وإعادة اكتشاف القديمة) بين التقاليد الروحية الباطنية الأوروبية والشرقية.

كان الباحث الفرنسي هنري كوربن (1978ـ 1903)، فيلسوفاً وعالم لاهوت وبروفيسوراً في الدراسات الإسلامية في المدرسة التطبيقية للدراسات العليا في باريس، فرنسا.  يقال أن كوربن مسؤول عن إعادة توجيه دراسة الفلسفة الإسلامية ككل. جادل كوربن في كتابه ’تاريخ الفلسفة الإسلامي‘ (1964)، ضد الرأي السائد بأن الفلسفة انتهت بين المسلمين بعد ابن رشد.

ركزت ورقة الدكتور إيسوتس على أحد أعمال البروفيسور كوربن التي تستكشف أسطورة الجزيرة الخضراء. تعود النسخة المعروفة الأقدم للأسطورة الشيعية عن الجزيرة الخضراء إلى نهاية القرن 7 هجري/ 13 ميلادي، وتشهد على الحالة القانونية والروحية للمجتمع الشيعي في ذلك الوقت. يقارن مجتمع المؤمنين، والذي يرى نفسه ككيان روحي متكامل، بالجزيرة الخضراء الغامضة (المذكورة سابقاً في روايات رحلات الإسكندر العظيم). فقد كان هذا المجتمع مع حاكمه مخفياً عن أعين غير المؤمنين خلال فترة الغيبة والتقية.

في نقاشه عن الأسطورة (’في الإسلام الإيراني‘،ت 4، الصفحات. 346-367 و390-410)، يقارن هنري كوربن الجزيرة الخضراء الشيعية مع جماعة الأخوة الصوفية في ستراسبورغ في القرن الرابع عشر، والتي حملت نفس الإسم . أسس هذه الجماعة رولمان ميرسوين (حوالي 1307-1382)، وكانت تتبع تعاليم متصوفة راينلاند وهما مايستر إيكهارت (حوالي 1260- 1328 م) و يوهانس تاولر (حوالي 1300-1361). أجرى كوربن العديد من المقاربات الواسعة  بين العرفان الشيعي في العصور الوسطى وتصوف راينلاند، وناقشها الدكتور إيسوس في ورقته البحثية. ولربما أهم هذه المقاربات كان مفهوم ’الفتوة الروحية‘.

جمع كوربن في أوائل سبعينات القرن المنصرم حوله دائرة ضيقة من الأصدقاء المقربين والمريدين، أسس معهم ’المركز الدولي لبحوث المقارنة الروحية‘ والذي يعرف بشكل أفضل باسم ’جامعة سانت جون في القدس‘ (USJJ، التي بقيت نشطة حتى عام 1974). يناقش الدكتور إيسوتس في ورقته البحثية رؤيته لهذه الدائرة على أنها بنيت على مبادئ الفتوة الروحية، كمحاك حديث للجزيرة الخضراء الأسطورية.

كان هنري كوربن، كما فلاديمير إيفانوف، واحداً من الباحثين الغربيين الأكثر أهمية في مجال الدراسات الإسماعيلية (وبشكل عام، الشيعية) في القرن العشرين.  يقول الكتور إيسوتس "من المهم بالنسبة لنا أن نعرف كيف كانت دراسته في هذا المجال مرتبطة مع سيرته الروحية الخاصة."

كانت ورقة الدكتور إيسوتس جزءاً من جلسة بعنوان "التاريخ الحديث وماقبل الحديث للدراسات الإيرانية". وتحدثت يوكا كادوي (جامعة إدنبره) عن آرثر أبام بوب؛ ودرست أوكسانا فاسيليوك (معهد أغاثانغل كريمسكي  للدراسات الشرقية في أوكرانيا)، عن مساهمة أغاثانغل كريمسكي   للدراسات الإيرانية؛ وكذلك شارك ماجد باهريفار (جامعة ياسوج)، حيث تحدث عن الشاعرية المقارنة لجان ريبكا في التاريخ الأدبي.

كما ترأس الدكتور إيسوتس جلسة عن العصور الوسطى الكلاسيكية. تضمنت الجلسة  أربعة عروض، تناولت مواضيع مثل مصادر أبو حامد الغزالي في "كيمياء السعادة" (سلمان ساكت، مشهد)، ومشروع تفسيري عن عين القضاة الهمداني (أوميد الهمداني، مشهد)، و الطريقة الصوفية المبكرة في زاغروزيان (فاتح سعيدي، جوتنجن)، والتسامح الديني في نيسابور (عباس بوروماند، أصفهان). كما ألقت سليمة مقصودلو (EPHE، باريس) الضوء على الاتهامات التي تشكك بالتزام عين القضاة الهمداني بالإسماعيلية.

 

قدم الدكتور أليساندرو كانشيان أيضاً ورقة في المؤتمر بعنوان ’إعادة النظر في التفسير الشيعي: التأويل الإمامي الصوفي في إيران، في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر‘، حيث بحث في الدورالذي لعبه  التأويل الصوفي الشيعي  في مجال أوسع من التأويل القرآني الشيعي الحديث المبكّر والمعاصر. بينما أبرز في عرضه بعض الأعمال التي تم تجاهلها إلى حد كبير من قبل مؤرخي التأويل الشيعي القرآني، مثل التفاسير الصوفية في القرن التاسع عشر من قبل سلطان علي شاه وصافي علي شاه، لعبت دوراً حاسماً في إحياء التأويل في الفترات الأولى من إيران الحديثة.

يوفر المؤتمر الأوروبي للدراسات الإيرانية بانوراما رئيسية للتطورات في مجال الدراسات الإيرانية. خلال المؤتمر الذي استمر أربعة أيام، قدمت حوالي 300 ورقة بحثية. نظم المؤتمر من قبل ’الجمعية الأوربية للدراسات الإيرانية‘ (http://www.societasiranologicaeu.org/index.html) والتي توحد العلماء في الدراسات الإيرانية، والذين يعملون في الجامعات الأوربية والمعاهد البحثية. كان هذا المؤتمر هو الثامن للجمعية ( حيث انعقد المؤتمر السابق له في كراكوف عام 2011). يمكن الحصول على المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني للمؤتمر: http://ecis8.orientalstudies.ru