خبر صحفي

البرنامج الصيفي عن الإسلام في معهد الدراسات الإسماعيلية يستكشف جوانب عن الإسلام والمجتمعات المسلمة

06/10/2015

عقد البرنامج الصيفي الثالث عشر عن الإسلام في المركز الإسماعيلي في تورونتو، كندا، بين 16-22 آب 2015. وحضر البرنامج سبعة وعشرون مشاركاً من عشرة بلدان، هي أفغانستان، كندا، فرنسا، الهند، باكستان، البرتغال، سوريا، طاجيكستان، المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

شملت الهيئة التدريسية للبرنامج باحثين من معهد الدراسات الإسماعيلية فضلاً عن أكاديميين من جامعات في كندا. وشغل الدكتور ذو الفقار هيرجي من جامعة يورك، منصب المدير الأكاديمي للبرنامج. تضمنت الموضوعات التي درست التنوع والتعددية في الإسلام، نماذج السلطة بين المسلمين، ومقدمة للقرآن وتفسيراته. إضافة إلى ذلك، بحث المشاركون في الشريعة والتقاليد الفقهية كما تطورت عبر التاريخ، وجذور ومظاهر وجهات النظر المتطرفة بين المسلمين، والقضايا المرتبطة بنوع الجنس في المجتمعات الإسلامية، وكذلك الأخلاق والقيم الإسلامية.

احتوى كل موضوع في البرنامج على جزء تطبيقي سمح للمشاركين في مجموعات صغيرة من التعمق في القضايا ومناقشة المفهوم ووجهات النظرالمتنوعة. شكل منهاج البرنامج وطرق التدريس بيئة ملائمة للمشاركين للتنقل خارج مناطق راحتهم والتعلم من بعضهم البعض. كما تم تشجيعهم على مسائلة المفاهيم المسبقة وتحدي الخطابات المعاصرة لتعميق فهمهم للأفكار وكذلك لتطوير أدوات للمقارنة، ستستمر في توجيه تفكيرهم في المستقبل.

قضى المشاركون يوماً في متحف الآغا خان في تورونتو مع الدكتورة ربى كنعان، رئيسة قسم التعليم والبرامج العلمية. ودرسوا العديد من التعابير الفنية في الحضارات الإسلامية وكيف تم استخدامها للتعبير عن الأفكار المتنوعة والهويات. علق السيد كريم ميرشانت، أحد المشاركين من الولايات المتحدة، على النحو التالي:

" تعرفت من خلال مناقشة وزيارة متحف الآغا خان، على بعض من التنوع الغني للفن في الحضارات الإسلامية وتمكنت من الإطلاع على  الطريقة التي تأثر بها هذا الفن من خلال السياقات التي عاشها المسلمون."

شاركنا السيد أمين محمد لاداك من كندا بوجهة النظر التالية:

"لقد حظيت مؤخراً بفرصة استضافة بير محمد شاه- وزير الدولة والشؤون الدينية من الحكومة الباكستانية. كنت مرتاحاً جداً في حوارنا. لقد عزز هذا البرنامج ثقتي في فهم الإسلام وخلق التعطش لمزيد من المعرفة (...) لقد استمتعت بالبرنامج الصيفي عن الإسلام تماماً وشعرت بأن هذه الجلسات أثرت في توضيح من أنا، ووصف الجماعة الدينية التي أنتمي إليها."

ثم علقت السيدة ناوشين رياني من الهند:

"قدم البرنامج البيئة المناسبة للتساؤلات المحترمة التي تمكن المشاركون من خلالها النقاش بحرية واستكشاف الجوانب المعقدة والمثيرة للجدل لدين الشخص نفسه ودين الآخرين. ... لقد كان البرنامج غنياً ومتكاملاً، وكان هذا بالفعل ضرورياً  ، لما له من ثراء فكري في مجال الدراسات الإسلامية. واستفدت كثيراً من المناقشات النيرة التي حصلت، سواء الرسمية وغير الرسمية، بين المشاركين وأعضاء الهيئة. "

اختتم البرنامج بحفل عشاء رسمي للمشاركين وأعضاء الهيئة التدريسية والقيادات الإسماعيلية المحلية. وألقى الكلمة الختامية الدكتور هنري كيم، المدير والرئيس التنفيذي لمتحف الآغا خان. كما وقام السيد عظيم علي باي من كندا، ممثل الطلاب المنتخب لعام 2015، بمشاركة الحضور حول انطباع المجموعة عن البرنامج.

ومن المتوقع أن يعقد البرنامج الصيفي المقبل عن الإسلام في لندن في آب 2016.

العلامات: برنامج الصيف، الإسلام