خبر صحفي

البروفيسور أندرو ريبين ينضم لمعهد الدراسات الإسماعيلية كزميل باحث بارز

29/08/2013

إنضم البروفيسور أندرو ريبين لمعهد الدراسات الاسماعيلية كزميل باحث بارز في وحدة الدراسات القرآنية في قسم البحث الأكاديمي والمنشورات.



يعتبر البروفيسور ريبين أحد الأشخاص الأوائل في مجال دراسة القرآن والتفسير القرآني. وهو بروفيسور فخري في التاريخ الإسلامي في جامعة فكتوريا في كندا، حيث كان أيضاً عميداً لكلية الآداب من عام ٢٠٠٠ وحتى عام ٢٠١٠. كما كان زميلاً في الجمعية الملكية في كندا منذ عام ٢٠٠٦.



شارك البروفيسور ريبين على مدى عدد من السنوات، في ورشات عمل ومنشورات تابعة للمعهد بمجالات متنوعة. يقول البروفيسورحول إنضمامه لمعهد الدرسات الاسماعيلية:



" لقد كنت دائماً معجباً بالعمل الذي تقوم به وحدة الدراسات القرآنية في المعهد وأنا متحمس جداً لكوني قادراً على الإنضمام إلى هذه المجموعة من الباحثين في مشاريعهم. وإن هذا سوف يخلق بالنسبة لي بيئة غنية للعمل وآمل أن أتمكن من تقديم مساهمة فيه."



بدأ البروفيسور ريبين مسيرته الأكاديمية في الدراسات الإسلامية في جامعة تورنتو بحصوله على شهادة جامعية في الدراسات الدينية، وبعدها حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة ماكغيل في مونتريال. حيث كانت أطروحته عن ’أسباب النزول‘ القرآنية. ثم عمل أستاذاً في جامعة كالغاري لمدة عشرين عاماً قبل أن ينتقل إلى فكتوريا.



البروفيسور ريبين هو مؤلف العديد من الكتب، ومنها ’القرآن وتراثه التفسيري‘ (٢٠٠١) و الكتاب النصي ذو الجزئين، ’المسلمون: معتقداتهم وممارساتهم الدينية‘ والذي تم نشره أصلاً في عام ١٩٩٠ وهو متوفر الآن في نسخته الرابعة المنقحة. وهو معروف أيضاً بالعديد من مجلداته المنقحة، ومن بينها ’النهج إلى تاريخ تفسير القرآن‘ (١٩٨٨)، ’القرآن: الأسلوب والمحتويات‘ (٢٠٠١)، و’دليل بلاكويل إلى القرآن‘ (٢٠٠٦). كما قام البروفيسور ريبين بكتابة حوالي ٤٠٠ مقال، وفصول كتب، ومقالات للموسوعات ومراجعات كتب. حاضر في جامعات في جميع أنحاء العالم وهو عضو في عدة هيئات متميزة تحريرية وإستشارية للمجلات، بما فيها ’قائمة مراجع أكسفورد: الدراسات الإسلامية‘، ’موسوعة بريل للقرآن‘، ’مجلة الدراسات القرآنية‘، ’أرابيكا‘ و’نشرة كلية الدراسات الشرقية والأفريقية‘.



تتضمن الإهتمامات البحثية للبروفيسور ريبين الفترة التكوينية للحضارات الإسلامية، تاريخ القرآن وتاريخ التفسير القرآني.


:صفحات ذات صلة على موقع لمعهد الدراسات الاسماعيلية