خبر صحفي

حفل تخرج طلاب تدريب معلمي الثانوي (STEP)- صف 2014

04/06/2015

أقيم حفل تخريج الدفعة السادسة من طلاب برنامج تدريب معلمي الثانوي (STEP) في 11 نيسان 2015 في المركز الإسماعيلي في لندن. وتخرج خلال الحفل طلاب من كل من كندا والهند وباكستان والبرتغال وسوريا وطاجكستان وتنزانيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وحصل كل خريج على شهادتي الماجستير: ماجستير التدريس (MTeach) وكذلك ماجستير الآداب والتربية والتعليم (MA) (المجتمعات والحضارات المسلمة).  وتم منح كلا الشهادتين من جامعة لندن (University College London)، معهد التعليم (IOE).

و تلقى كاكا جان، وهو خريج من جيلجيت في باكستان، امتيازين في شهادتي MA و MTeach  بالإضافة الى جائزة STEP للطالب المتميز وذلك لأدائه المتميز خلال سنتي البرنامج. وتلقى ثمانية طلاب آخرين امتيازاً إما في درجة MA أو MTeach.

 ألقى البروفيسور عبدو فيلالي- أنصاري، المدير المؤسس لجامعة الآغا خان، معهد دراسة الحضارات الإسلامية (2002- 2009) خطاب تخرج ملفت للإنتباه. وذكّر الخريجين بأهمية مسؤولياتهم كمعلمين للمرحلة الثانوية، مشيراً إلى البيئات الصعبة التي نعيش فيها اليوم. وأضاف قائلاً:

"إن ما يميز البرنامج الذي درستموه هو أنه يحاول إعادة التفاعل بين دراسة التراث الديني والعلوم الإنسانية بطريقة تجعل من الممكن فهم التقاليد الإسلامية ووضعها ضمن سياقات أوسع- كما وتمكن أعضاء المجتمعات الإسلامية من التفاعل بإيجابية مع عالمهم ومع المجتمعات الأخرى وأيضاً، بالتأكيد، مع تراثهم."

قدم الخريجين مع شهاداتهم الدكتور فرهاد دفتري، المدير المشارك في معهد الدراسات الإسماعيلية، والبروفيسورة ليزلي غورلي، رئيسة دائرة الثقافة والإتصالات والإعلام في معهد التعليم (IOE).

تحدثت الطالبة المتفوقة لهذا العام، ريشما شريف من تنزانيا، عن رحلتها قائلة:

"أعلم من تجربتي كطالبة أن التعليم الديني ليس من المواضيع التي يستمتع بها العديد من الطلاب. لقد اعتقدت دائماً أنه موضوع يتيح الفرصة لطرح الأسئلة التي قد لا تكون الإجابة عليها دائماً مريحة ومباشرة، إلا أن التعامل مع هذه الأسئلة يساعد الطلاب على تكوين فهمهم للعالم، كما وتنمي شعورهم بالهوية سواء على المستوى الفردي أو كجزء من المجتمع- وتمكنهم أيضاً أن يناقشوا ويردوا بشكل مناسب في الحوارات بين الأديان. كان واضحاً بالنسبة لي أن النهج الذي يأخذه المعلم يحدد إلى أي مدى يمكن للطالب أن يذهب."

قدمت ناوشين حسين، من الولايات المتحدة الأمريكية، فقرة تعكس انطباعها عن البرنامج بإسم الخريجين، معلقة على النحو التالي:

"كان فن التأمل والمراجعة نشاطاً متكرراً لدى طلاب ومعلمي STEP. وسرعان ما أدركنا أن STEP يقطن في قلب لندن، ليس فقط لإعطاء طلابه المجال للوصول إلى مؤسستين رائدتين في الدراسة، ولكن لتزويد الطلاب بالأطياف الثقافية والفنية والتاريخية للمدينة."

اختتمت ناوشين كلمتها مع مقتطفات من خطاب التخرج لصاحب السمو الآغا خان خلال الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لمعهد الدراسات الإسماعيلية، حيث كان قد قال:

" إنني آمل وأصلي بأن يمكنكم التعليم والتدريب الذي حصلتم عليه من تولي مناصب قيادية في مجتمعاتكم وبلدانكم وخارجها. أعتقد أن علاقتكم وحواركم المستمر مع المعهد سوف يغني دوركم كأشخاص قادرين على دفع عجلة التغيير، وفي نفس الوقت أن تكونوا قادرين على مد المعهد بفوائد خبراتكم ووجهات نظركم أيضاً."

واختتم الحفل مع فاصل موسيقي قدمته كل من دليلة عبد الله و كاتارينا ميرسينجر، اللتان أمتعتا الجمهور بأداء حنون إكتنف الرحلة التي تنتظر الخريجين.

سوف يخدم الخريجون الآن كمعلمين للتعليم الديني للمرحلة الثانوية حيث سيقومون بتدريس منهاج المعهد للمرحلة الثانوية في بلدانهم الأم.

العلامات: STEP، تخرج