Publication

  • صرح الحكمة، وسيف البلاغة

    منشورات إ.ب.تورس بالتعاون مع معهد الدراسات الإسماعيلية، لندن ٢٠١١


    ISBN HardBack:
    978-1-84885-913-5
  • عاش المفكر والمؤلف والمعلم ورجل الدولة الإسماعيلي البارز من العصر الفاطمي، المؤيد في الدين الشيرازي (١٠٠٠- ١٠٧٨ م) خلال أكثر الفترات اضطراباً في التاريخ المسلم. اتسم القرن الحادي عشر، من بين أمور أخرى، بالصراع الشديد من أجل السيادة بين المذهبين السنّي والشيعي في الإسلام. تجلى الصراع، الإيديولوجي والسياسي، أساساً لدى السلالتين الحاكمتين الرئيسيتين في ذلك الوقت، العباسيين والفاطميين.


    هناك القليل من المعلومات المتوفرة عن السنوات الأولى من حياة المؤيد. ولد لعائلة إسماعيلية ديلمية في شيراز، عاصمة بلاد فارس والتي تقع في جنوب غرب بلاد فارس، التي كانت آنذاك جزءاً من الإمبراطورية العباسية. ونحن نعلم أيضاً أن أجداده كان لهم تاريخ طويل في خدمة الفاطميين كدعاة. في عام ٤١٥ هـ/ ١٠٢٥ م، بعد وفاة والده وعندما كان المؤيد ٢٥ عاماً، عين ’كداعي‘ وبدأ بعقد ’مجالس‘ دورية (حلقات تعليمية) في منزله.


    برز المؤيد بدايةً بعد ١٠سنوات لاحقة عندما دخل في خدمة الحاكم البويهي المحلي لفارس، أبو كاليجار. ومع ذلك، فقد سببت أنشطة ’الداعي‘ الإسماعيلي التبشيرية ومحاولاته لتحويل الحاكم إلى تأييد الفاطميين في تكبده الكثير من العداء من السلطات السنّية السياسية والدينية المحلية حيث أمر الخليفة العباسي في بغداد بإلقاء القبض عليه على الفور. ونتيجة لذلك تعرض المؤيد لإضطهاد كبير، ووضع تحت الإقامة الجبرية. كما حاصرت حشود المتعصبين منزله ليلاً ونهاراً مطالبين بموته، لكنه تمكن من الفرار من معذبيه واللجوء إلى المنفى.


    كانت السنوات الثلاث اللاحقة قاسية على المؤيد حيث سافر متخفياً في خوزستان (عربستان) والعراق وسوريا، خوفاً من إلقاء القبض عليه في أي وقت من قبل السلطات العباسية. وفي عام ٤٣٧ هـ / ١٠٤٨ م، لجأ أخيراً إلى القاهرة، عاصمة الفاطميين، والتي كان يتوق لزيارتها منذ طفولته. بعد تقديم نفسه للمسؤولين الحكوميين، أعطي المؤيد سكناً وراتباً صغيراً. لكن توقعاته بجذب أتباع مبكرين للخليفة الإمام المستنصر بالله كانت قد أحبطت من قبل البيروقراطيين الأقوياء الذين ينظرون ’للداعي‘ على أنه إما مغرور مزعج أو منافس محتمل.


    على الرغم من النكسات الأولية هذه، فقد حقق المؤيد في نهاية المطاف أعلى الرتب في التسلسل الهرمي الديني ’للدعوة‘ الفاطمية، والثاني فقط بعد الإمام نفسه، بما في ذلك كونه ’داعي‘ الدعاة، البوابة العليا ومدير أكاديمية ’دار العلم‘ في القاهرة. خدم المؤيد خلال السنوات العشرين العديد من هذه المناصب حتى وفاته في سن متقدمة، وحصل على ترحيب واسع بأبحاثه وحكمته، فضلاً عن تأليفه لعدد من الأعمال اللاهوتية، والتعبدية والأدبية.


    يعد ’الديوان‘ من بين أكثر أعمال المؤيد أهمية، ولقد بقي منه العديد من النسخ المخطوطة من المصادر الإسماعيلية الطيبية في اليمن والتي حفظت بدورها في مكتبات البهرة الداوودية في الهند، وكذلك في معهد الدراسات الإسماعيلية في لندن. يتميز ديوان المؤيد الشيرازي بجودته الشعرية الإستثنائية، وكذلك لكونه شهادة شخصية فريدة عن عمله كداعِ فاطمي. يضم الديوان ٦٢ قصيدة متفاوتة الطول، ويغطي مجالاً واسعاً من المواضيع السياسية والدينية ، بما في ذلك تأملات المؤيد الفلسفية، والنزاعات الدينية والتّفاني في مدح النبي محمد وآل بيته، بالإضافة إلى معاناته من سوء حظه ’كداعٍ‘ والإضطهاد والنفي من وطنه والتقدم في العمر. من بين الفضائل التي كان يحتفل بها، المعرفة والعقل والقدرة على التحمل والصبر في الشدائد، والتسليم لله.



    تهدف هذه الترجمة الإنجليزية الكاملة الأولى ’للديوان‘، إلى استعادة بعض القدرة والنكهة الشعرية لما هو بلا شك واحد من روائع الأدب العربي في القرون الوسطى.




     


















































































































































































































  • Acknowledgements xiii
    Introduction by Kuttub Kassam1
    A Biographical Chronology of al- Mu' ayyad31


    Diwaninfo-icon al-Mu'ayyad fi'l- Dininfo-icon da'i al-du'at

    The Diwan of the chief da'i al-Mu'ayyad fi'l-Din

    FIRST LINES OF THE QASIDAS
    1. Praise be to the Lord, the victorious Authority35
    2. Abundance of praise and unique thanks are due49
    3. Old age has eradicated the evidence of youth63
    4. He said: 'Ask him, you two, if his departure was69
    5. He said: ' When the load was carried for decamping75
    6. O two companions! May you greet your82
    7. May Allah confer victory upon the banner86
    8. O (the way of) exile, how appalling is your malady91
    9. Impossible has become the separation in our love94
    10. Greetings to those beloved to us97
    11. Is it good to rejuvenate after reaching old age100
    12. The pen has provided me with good fortune104
    13. I have been tormented in my love for a long time108
    14. Allah's religion has been invigorated by al-Zahirinfo-icon111
    15. O companion of the heart, near and afar114
    16. Welcome be to those who dwell in my heart119
    17. O Eastern breeze! Pass by Persia on coming back122
    18. May my life be sacrificed for the guide of the world127
    19. A glory so exalted it became a sky for the heavens128
    20. Verily, Egypt and Syria have come to know131
    21. O Lord, You are my (only)hope133
    22. A crescent moon appeared out of the darkness135
    23. O why is it that the sky does not move to and fro137
    24. Who is there to take pity on a body emaciated by passion142
    25. Who is there to take pity on an old man145
    26. O my Lord! I have made devotions to You, openly and secretly151
    27. O my God, it is my hope to recieve salvation by153
    28. O God! If I am always complaining about155
    29. I swear by God, (the One) who has no partner157
    30. A soul whose ornaments are the engraving of its Lord's Oneness159
    31. O my two companions! May you be secure160
    32. I permitted the sanctuary of my blood to be spilled for their sake162
    33. High above the stars of Ursa Major is a palace established163
    34. O descendants of Taha! May I be sacrificed for you165
    35. O god, how weary have I become of myself168
    36. I have been guided by Ma'add to the ways of my return169
    37. O companions! Let us prepare the camels for departure170
    38. If I were a contemporary of Prophet Muhammad174
    39. I am pleased with the hard bitter life176
    40. Generous are my eyes in making the tears flow178
    41. May peace be upon (the Prophet's) pure progeny182
    42. O inquisitor who questions me about myself185
    43. O You who beholds a gnat spreading its wings186
    44. I dissociate myself from the first Hubal187
    45. O Abu'l-Hasan! O he who is like the Warner (Muhammad)188
    46. Come to the holy land, the dwelling place189
    47. O conspirator! Plot actively as much as you can194
    48. Justice has become evident in the Imaminfo-icon's domain195
    49. My love for Ahmad and 'Ali suffices me197
    50. They took my heart away when they departed198
    51. God's eye has taken care of you wherever you have settled199
    52. By (the grace of) our lord, Imam Abu Tamim201
    53. Allah alone suffices me203
    54. I have mounted the stallions of hope204
    55. She saw me when grey hair was dawning upon my head205
    56. O friends! Separation has become so long for us210
    57. O community that put up a cruel idol as her arbiter211
    58. The burdens of Time can be difficult or easy212
    59. O time, how much enmity and prejudice is there between us215
    60. I swear by Allah that if you were to crown me219
    61. O Thursday morning, welcome be to you221
    62. My tongue begins with Your name, O god224
    Select Bibliography 237